بلدية عقارب
2021-03-18

التعريف بالمدينة

عقارب مدينة تونسية تقع على بعد 20كم غرب مدينة صفاقس و تتبع إداريا ولاية صفاقس ،يحدها البحر الأبيض المتوسط من الجنوب ويبلغ عدد سكان بلديتها 41.000 ساكن حسب أخر تعداد سكاني لسنة 2014 .

تاسست مدينة عقارب حول زاوية إبراهيم إبن يعقوب المعروف بصيد عقارب في المنطقة الفاصلة بين غابة الزيتون بصفاقس  و المنطقة الزراعية _الرعوية.

تنقسم المنطقة إلى ثمانية عمادات :عقارب،قرقور،بولذياب،المحروقة،التربة،     بن سهلاون، زليانة و الصغار.

تتوفر المدينة على العديد من المواقع الأثرية ، لاسيما منها التي تنتمي للفترة القديمة حيث نسجل حوالي 27 معلما أثريا بها تجمعات حضرية و فضاءات تجارية  و مستغلات فلاحية بالإضافة لبعض التحصينات الدفاعية و الفسقيات.على سبيل الذكر لا الحصر يمكن الإشارة لموقع زليانة الواقع في الجهة الشمالية و الذي يبعد حوالي 24 كم  على مركز المدينة. يمسح هذا الموقع حوالي 4 هكتارات و الذي يتكون من ساحة عامة و جدران لأحياء سكنية.

أما بالنسبة لمعلم “قصر المحروقة “الواقع على أطراف الجهة الغربية للمدينة فهو شاهد تاريخي على أهمية المبادلات التجارية بالمنطقة. يمسح هذا الموقع حوالي 02 هكتار ويحتوي على نافورة مياه قطرها 6.20م وبئر.

بالإضافة لهذه المعالم المذكورة ، نشير كذلك لبعض الأفران القديمة مثل “فرن سيدي الكواش” و “بوطليلة” و بعض الضيعات الفلاحية المنتشرة على كافة أرجاء المدينة.

أما في ما يتعلق بالفترة الوسيطة ، فقد تميزت جهة عقارب بحضور كثيف للمزارات و الأضرحة ( حوالي 20 ضريح)، في هذا الخضم مثلت زاوية سيدي عقارب احد اهم المعالم الرئيسية بإلجهة خاصة و أنها زاوية مؤسس المدينة.

في الجهة هناك أكثر من 12 مزارا و زاوية نذكر منها “زاوية بن عربية ” ، ” زاوية علي بن رباح” ، “زاوية سيدي عبدالله” و “زاوية سيدي علي العلوش” …

يبين هذا العدد المرتفع من المعالم الدينية و المقابر أهمية ظاهرة ” التصوف الشعبي” التي مثلت إحدى ميزات الفترة الوسيطة و الحديثة في المغرب الإسلامي.

أما الحقبة المعاصرة ، فقد تميزت بإنشاء العديد من المرافق التعليمية و الإدارية والتجارية و الدينية على غرار المدرسة الإبتدائية  التي اسست سنة 1912  وإدارة التجهيز (فرع عقارب)  سنة 1910 بالإضافة “لفندق  السوق ” و بعض المحلات التجارية القديمة و المنشآت العسكرية (” ديار العسكر”)  بالمحمية الطبيعية “بالقنة “.

إن مدينة عقارب مجهزة بالعديد من المرافق الإدارية و المالية وتتوفر على موقع جغرافي مناسب بالقرب من مدينة صفاقس أين توجد أهم منشآت النقل ( المطار ، الطريق السيارة تونس -قابس و الميناء البحري التجاري..)  كما أن الجهة تتوفر على العديد من الأنشطة الزراعية المتنوعة  المتميزة بالأشجار المثمرة و القطاع السقوي .

هذا و أن المدينة تمتلك منطقة صناعية مهمة و مهيأة  على مساحة 22 هكتار تضم أهم و أكبر المصانع المتخصصة في الخزف الرملي في البلاد، وتفسر هذه الأهمية الإقتصادية برغبة الباعثين في الإستثمار في المدينة كما تجدر الملاحظة أن 21% من المنشأت الصناعية تقع خارج المدينة.

أما في ما يخص شبكة الطرقات ، فإن المدينة تحتوي على 30كم من الطرقات الوطنية و 28 كم من الطرقات الجهوية بالإضافة ل 106.4 كم من الطرقات المحلية  و28 كم من المسالك الفلاحية.

على مستوى الإنتاج الفلاحي، تتميز عقارب بتنوع المنتوجات حيث تنتج 14100 طن من الزيتون و 1320 طن من اللوز و 840 طن من العلف الشتوي و 270 طن من العلف الصيفي ، كما تنتج 483 طن من اللحوم الحمراء و 423 طن من اللحوم البيضاء و و 8 مليون بيضة و 3480 لتر من الحليب .هذا و أن الجهة تتوفر على مخزونات مائية مهمة مثل الأبار السطحية المجهزة (403) و الأبار العميقة المستغلة (04) و البحيرات الجبلية (06) .

أما بالنسبة للصناعة فتتميز بتنوعها : الصناعات الغذائية و الفلاحية ، صناعة مواد البناء و الخزف و البلور ، الصناعات الميكانيكية و المعدنية بالإضافة للصناعات الكيميائية و المطاطية ،  النسيج و الملابس و الأحذية الجلدية و الصناعات التقليدية  و بعض الأنشطة الصناعية الأخرى ذات المعدة للتصدير.

تتجمع بالمدينة العديد من المرافق العمومية  على غرار كل من المعتمدية و البلدية و المستشفى المحلي و إدارة البريد و خلية الإرشاد الفلاحي بالإضافة لأربعة مؤسسات  إجتماعية – تعليمية( دار الشباب ، المكتبة العمومية ،دار الثقافة و مركب الطفولة )  أما بالنسبة للقطاع التعليمي فتحتوي الجهة على 27 مدرسة إبتدائية و و 02 مدارس إعدادية و وعدد 02 معاهد و عدد 02 مدارس خاصة. تتجمع بالمدينة العديد من الجمعيات ( 22 جمعية )  و نقطة إتصال تؤمن عملية التنسيق بين الجهات الحكومية و المنظمات غير الحكومية .

على المستوى الدولي ،تتمتع بلدية عقارب بخبرة هامة في إعداد المشاريع الدولية على غرار مشاريع تنمية الطاقة البديلة في تونس ( الطاقة الشمسية)

ومخطط التصرف في النفايات الصلبة في تونس ، الإنخراط في مشروع فضاء المواطن في الإدارة البلدية، تهيئة المنطقة الصناعية و التصرف في المياه المستعملة بها ،  إحداث و تهيئة  المحمية الطبيعية “القنة” ( 5000 هكتار ) و أخيرا تنظيم السوق الأسبوعية بالإشتراك مع المنظمات غير الحكومية .




فضاء المواطن

حفظ الصحة

الاجندة